لبنة البرغل النباتية

تنبه الكثير من الباحثين انه لا يمكن تجاهل الماضي بكل موروثاته بدعوى التطور أو التحضر وانما الاصح هو دمج الماضي بكل اصالته مع الحاضر وفق قواعد العلم الحديث ومن اهم المجالات التي طبق فيها هذا المبدأ مجال الصحة والتغذية. فيمكننا ان نستعين بخبرات الماضي الموروثة عن فوائد البرغل والحبة السوداء والخميرة وندمجها في وجبة غذائية صحية مصنعة بطريقة حديثة نسميها الان لبنة البرغل النباتية.

الطب الشعبي او التقليدي او الفولكلوري كلها مسميات لنوع من العلوم القديمة تم الاعتماد فيها على مداواة الامراض باستخدام الأعشاب والوجبات الغذائية النباتية. وقد كان استخدام الحبة السوداء والبرغل واحد من الخيارات التي لجأ اليها الكثير من الأطباء في الماضي لعلاج الكثير من الأمراض وقد حازت هذه المكونات النباتية على شعبية كبيرة في اوطاننا العربية لفترة طويلة وما زالت ونحن في فيجن نفتخر بكوننا أول من قدم لبنة البرغل بشكل الكرات وقدمناها لكم يمكنكم شرائها من هنا .

مكونات لبنة البرغل:

    البرغل 

    منتج غذائي ذو نكهة لطيفة قريبة من نكهة الجوز. ومن المرجح ان نشأة البرغل كانت في وسط اسيا ومنطقة البلقان ومنه انتشر الى باقي انحاء العالم وتتركز صناعته حاليا في دول البحر المتوسط وبعض دول الشرق الأوسط.


    ومن الشائع لدى العديد من الناس ان البرغل منتج محضر من حبوب القمح بدون معرفة أي تفاصيل أخرى أما علميا وتقنيا فان البرغل هو أحد المنتجات الغذائية المصنعة من سلالة خاصة من القمح معروفة علميا باسم القمح القاسي Triticum durum حيث يتم سلق الحبوب الكاملة لهذه السلالة بعد تنظيفها جيداً ثم يتم طحنها وتجفيفها للحصول على النخالة التي تكون البرغل والذي يعد واحد من اهم الأغذية النباتية نتيجة قيمته الغذائية العالية بمحتواه من النشا والمعادن والألياف والفيتامينات والأحماض الأمينية. 

    ومنذ ان تم اكتشاف القمح ونجاح الانسان في زراعته وحتى وقتنا هذا نستطيع ان نقول ان القمح بكل سلالاته المعروفة سيظل غذاءاً رئيسيا للإنسان في شتى انحاء العالم ومصدرا للعديد من المنتجات الغذائية المهمة والتي من بينها البرغل. وعلى الرغم من انه تم استخدام الشعير والذرة والصويا في بعض البلدان لإنتاج البرغل لكن يظل البرغل المصنع من القمح القاسي هو أفضل أنواع البرغل. 



    تركيب البرغل الكيميائي.

    في العام 2019 أظهرت دراسة عن مكونات البرغل وتأثيرها في التغذية ان البرغل كمنتج او وجبة غذائية يعد مصدرا لمجموعة العناصر التالية:

    1. البروتين ويبلغ محتوى البروتينات تقريبا 9.51%.

    2. الالياف النباتية ويصل محتوى الالياف تقريبا الى 2.48%.

    3. الكربوهيدرات القابلة للهضم ويصل المحتوى منها الى 82.79% ويمثل النشا فيها تقريبا 80.02%.

    4. الياف سكرية غير قابلة للهضم وتمثل 36.78%.

    5. محتوى معادن بتركيزات عالية جدا مثل النحاس والحديد والمنجنيز والزنك ومن أهمها على الاطلاق: 

    • الكالسيوم بتركيز 118.638 ملجم / 100 جم

    • المغنسيوم بتركيز 75.245 ملجم / 100 جم

    1. محتوى عالي من الفيتامينات ومن أهمها

    • حمض الفوليك او Vit.B9 بتركيز 14.38 ملجم / 100 جم

    • النياسين او Vit.B3 بتركيز 7.4 ملجم / 100 جم

    • البيرودوكسين او Vit.B6 بتركيز 14 ملجم / 100 جم

    1. محتوى عالي من الاحماض الامينية حيث ان البرغل يحتوي على ثمانية عشر حمض اميني تشمل: 

    *. كل الاحماض الامينية الأساسية اللازمة لتخليق البروتين في الجسم وكان اعلاها تركيزا هو:

     - الليوسين بتركيز 5.9 جم / 100 جم.

    - الفالين بتركيز 4.1 جم / 100 جم. 

    - الليسين ويوجد بنسب قليلة نوعا ما.

    *. عدد من الاحماض الامينية غير الأساسية كان اعلاها تركيزا هو: 

    - حمض الجلوتاميك بتركيز 32.9 جم / 100 جم.

    - حمض البرولين بتركيز 12.1 جم / 100 جم.

    1. محتوى عالى من مادة البيتا جلوكانز β-Glucans والتي تتسبب في تثبيط البكتيريا المسببة للأمراض بالأمعاء من خلال منع ارتباط البكتريا الممرضة بخلايا الأمعاء عن طريق حجب مستقبلاتها حيث يرتبط الجلوكانز بمستقبلات سطح الخلية مما يمنع ارتباط البكتريا وبالتالي يمكن من القضاء عليها في مرحلة مبكرة.

    2. محتواه من السعرات الحرارية يصل الى 909 Kcal. وهو منخفض نسبيا مقارنة بمحتوي الأرز مثلا من السعرات الحرارية.

    3. احماض دهنية غير مشبعة أساسية PUFAs.

    4. لا يحتوي على مضادات التغذية الطبيعية.


    أهمية البرغل الصحية

    البرغل المصنع من القمح القاسي ذو قيمة غذائية لا يمكن ان تضاهيها أي أنواع برغل أخرى وذلك لمحتواه الغني من الألياف الغذائية والفيتامينات والمركبات الفينولية مما يجعل له تأثيرا فعالا في الحماية ضد الكثير من امراض القلب والاوعية الدموية. كما أن المحتوى العالي من المعادن مثل الكالسيوم والفوسفور والزنك والمغنيسيوم والسيلينيوم ووجود ألياف السليلوز وغياب مضادات التغذية الطبيعية في البرغل المصنع من القمح القاسي يؤدي دوراً فعالا في الحماية من الإمساك وسرطان القولون. أيضا وجود مادة البيتا جلوكانز β-Glucans يساعد في حفظ التوازن الميكروبي داخل الأمعاء مما يعزز من صحة الجهاز الهضمي.

    وتجدر الإشارة الى انه اثناء عملية تصنيع البرغل يتم نقع حبوب القمح في الماء ثم سلقها جيدا مما يساعد في: 

    1. عملية النقع تساع في ذوبان محتوى حبوب القمح القاسي من الفيتامينات والمركبات النباتية التي تعود وترتبط بحبيباتها مرة أخرى عند تجفيفها لذا نستطيع ان نقول ان عملية تصنيع البرغل لا تفقده أي من مكوناته الغذائية المهمة.

    2. عملية السلق تساعد في تثبيط نشاط الانزيمات المثبطة الضارة وتحولها من انزيمات فعالة الى بروتينات غير نشطة بيولوجياً.

    هاتين النقطتين تحديدا في غاية الأهمية. حيث اننا عرفنا سابقا ان عملية تصنيع اللبنات النباتية تعتمد على الحليب النباتي وهو المنقوع المائي للنبات المستخدم.

     وفي حالة اللبنة المصنعة من البرغل فان تصنيعها يشمل نقع حبيبات البرغل في الماء لفترة للحصول على حليب البرغل. وقد اكدت العديد من الدراسات ان عملية نقع حبيبات البرغل في الماء للحصول على الحليب النباتي للبرغل لا يصاحبها أي نشاط انزيمي نظرا لأنه قد تم تثبيط نشاط الانزيمات الموجودة بالبرغل اثناء عملية السلق الاولي لحبيبات القمح وقد تم بالفعل تحول الانزيمات الى مواد بروتينية مما يعزز المحتوى البروتيني لحليب البرغل. 

    كما أن نقع وسلق ثم تجفيف وطحن حبوب القمح من البداية لتكوين البرغل ساعد في الاحتفاظ بكل المكونات الغذائية للبرغل وسوف تذوب هذه المكونات في الماء أثناء نقع البرغل للحصول منه على الحليب مما يرفع من قيمة الحليب الغذائية ويعزز محتواه بالعناصر والفيتامينات والاحماض الامينية والبروتينات. 

    لأجل ذلك يمكننا ان نستنبط ان الحليب النباتي للبرغل ذو قيمة غذائية عالية ويقدم نفس الفوائد للبرغل الخام حيث ان عملية التصنيع لا تفقده أي من مكوناته وبالتالي فحليب البرغل النباتي له نفس التأثيرات الصحية للبرغل الخام. 



    2. الحبة السوداء

    او ما يعرف شعبيا باسم حبة البركة. وتعد واحدة من اهم النباتات وأشهرها استخداما في الطب الشعبي التقليدي. سواء تم استخدامها عن طريق حبيباتها الكاملة او استخدام الزيت المستخرج منها والمعصور على البارد حيث ان استخلاص زيت حبة البركة على الساخن يفقده الكثير من مكوناته وبالتالي يضعف من تأثيره. 



    مكونات الحبة السوداء.

    الحبة السوداء تحتوي بشكل أساسي على زيت الحبة السوداء المتميز بوجود مواد نشطة بيولوجيا مثل 

    1. حمض اللينوليك

    2. ثيموكينون

    3. نيجلون (ديثيموكينون)

    4. ثيمول

    5. ثيمو هيدروكينون

    6. ميلانثين

    7. نيجلين

    8. ترانسثثول. 

    هذه المواد لها دور كبير في التغذية و كثير من الأبحاث العلمية الموثقة التي أجريت على مكونات الحبة السوداء واختبرت فاعليتها اثبتت بما لا يدع مجالا للشك فاعلية هذه المكونات على الكثير من الامراض. وقد كانت درجة الموثوقية العالية في هذه الدراسات كافية بما يجعلنا ننظر الى أهمية هذه المواد وفاعليتها التي لم تعد بحاجة الى أي اثباتات جديدة.

    فائدة الحبة السوداء الطبية.

    أثبتت العديد من الدراسات العلمية الموثقة قدرة الزيت المستخرج من هذه الحبيبات على علاج العديد من الامراض حيث ثبت ان مكونات الزيت لها فاعلية كبيرة وأثر طبي كبير على الجسم ومن هذه الآثار كون هذه المواد

    1. مضادات للأكسدة كما ان لها القدرة على منع حدوث الطفرات مما يعزز من قدرات جهاز المناعة ويحمي الجسم من ظهور الامراض السرطانية 

    2. مضادات للالتهاب بتأثيرها المثبط لإنتاج وتفعيل السيتوكين وبالتالي القدرة على علاج التهابات الجهاز التنفسي والربو. 

    3. مضادات ميكروبية وبالتالي تستخدم في علاج حالات العدوي البكتيرية وخاصة الموضعي منها.

    يجدر بنا ان نشير الى ان استخدام الحبة السوداء عن طريق نقعها في الماء البارد واستخدام المستخلص منها او اضافتها نفسها او إضافة زيت مستخرج منها على البارد الى محتويات لبنة البرغل يضيف كل المواد الفعالة بفائدتها الى مكونات لبنة البرغل خاصتنا.


    3- الخميرة الغذائية

    إضافة الخميرة الغذائية الى منتجنا لبنة البرغل مهم فهو يعزز من قيمتها الغذائية ويعطيها طعم مميز ، وهي ليست خميرة تحضير المخبوزات انما هي نوع من المغذيات المهمة للنظام الغذائي النباتي ،وللمزيد من المعلومات عن الخميرة الغذائية وفوائدها يمكنك زيارة مقالنا

    تعرف على الخميرة الغذائية


    خلاصة القول

    لبنة البرغل النباتية من أكثر البدائل النباتية المغذية لمتبعي النظام الغذائي النباتي حيث تحتوي على عناصر غذائية مفيدة مثل البرغل والحبة السوداء والخميرة الغذائية والزعتر وكل هذه العناصر تعود بالنفع على جهازك الهضمي والمناعي وعلى الصحة العامة لجسدك وكل هذه الفوائد نقدمها لك في طعم حامض فريد ذو نكهة محببة يجعل من الصعب عليك عدم ادراجها في وجباتك بشكل يومي كما أنها مصدر رائع للبروبايوتك .

    لبنة البرغل النباتية

    دمتم أصحاء وسعداء



    1. Tosh S., Miller S. S.: β‐Glucans. Book: Whole Grains and their Bioactives: Composition and Health. March 2019. Chapter12.

    2. Mustafa B.: The Nutritional Value, Structural Features and Benefits of Bulgur. Article in MILLER Degirmenci. January 2013.

    3. Ghazza M. A.: Chemical and Nutritional Assessment of Burghul Grains (Triticum durum L.). Original Article in Alexandria Science Exchange Journal. December 2019. Vol. 40, S. No. 4, Pages: 560-567.

    4. Ebrahim A., Seyyede A. M., Faride A., Asie E., Seyyed A. S.:  Effects of black seed (Nigella Sativa) on type 2 cytokines gene expression and mucus production in the airways of asthmatic mice. Original Article in Archives of Medical Laboratory Sciences. September 2016. Vol. 2, Issue: 2, Pages: 46-53.