هل النظام النباتي يسبب فقر الدم

أسئلة وأجوبة ومناقشات وأبحاث ودراسات عديدة تطرح كل يوم في المجتمعات الغذائية حول النظام النباتي والاعتماد على البدائل النباتية. ومن هذه الأسئلة كان السؤال الأهم: هل النظام النباتي يسبب فقر الدم؟ وتنوعت الإجابات بين نعم ولا ولكل فريق حجته. ووسط كل هذا الجدل وبين المؤيدين والمعارضين سنحاول ان نتلمس طريقنا الى معرفة الإجابة العلمية الصحيحة لهذا السؤال المهم.


كان الشائع ان تطرح فكرة ان البدائل النباتية والنظام الغذائي النباتي يسبب فقر الدم او الانيميا لفقر محتواه من عنصر الحديد وهذا ما ثبت خطأه ويمكنك التأكد من ذلك بنفسك بالبحث والاطلاع ويمكنك ان تراجع مقالتنا السابقة عن مصادر الحديد النباتية وغيرها من المصادر.

ومع ذلك ظل الكثيرين يستشهدون بمقالات او دراسات او أبحاث طبية تربط بين مرض فقر الدم والنظام الغذائي النباتي. وبالفعل هناك الكثير من المقالات والأبحاث العلمية التي يستند اليها مهاجمي النظام الغذائي النباتي قد فعلت ذلك.

مقالات طبية عديدة تحدثت عن أثر النظام الغذائي النباتي وعلاقته او تسببه في حدوث حالة فقر الدم او الانيميا للأفراد الملتزمين به. ومن ضمن هذه المقالات:

مقالة منشورة في المجلة الامريكية للطب عام 2019.تحدث كتاب هذا المقال عن ملاحظاتهم عن حالة لسيدة تبلغ من العمر 47 عام تعاني من حالة ذهان عقلي مع هذال شديد واعراض مرضية شملت الانيميا الحادة وتم  وضع هذه المريضة تحت الملاحظة في قسم الامراض الباطنية بمستشفى تينون بباريس بفرنسا بعد ان كانت ترعاها والدتها وقد تبين من خلال استعراض السجل الطبي للسيدة بناء على شهادة والدتها انها كانت تطبق نظاما صارما للتغذية النباتية على مدى سبع سنوات وقد تم علاج هذه السيدة بواسطة جرعات من فيتامين ب 12 لمدة ثلاثة اشهر متتالية وادى ذلك الى تحسن في مستويات نقص الحديد في الدم وبنهاية الأشهر الستة الأولى كان هناك تعافي من حالة الذهان العقلي والهلوسة التي كانت تعاني منها المريضة.(1)

دراسة أخرى في عام 2001 في جامعة منتيبللر بفرنسا قام بها الباحث رافييل شيرون مع اخرين لاحظوا اعراض مثل الكساح والانيميا الشديدة عند بعض المراهقين الذين يتبعون نظاما غذائيا نباتيا. وقد تم علاج هؤلاء المراهقين عن طريق تناول جرعات مكثفة من الكالسيوم وفيتامين ب 12 وفيتامين د. مما ساعد في زوال هذه الاعراض وتحسن فقر الدم لديهم. (2)

وقبل ان نحاول فهم ما حدث ندعوك الى القيام بالبحث على الانترنت واستعراض ما ينشر من مقالات او أبحاث او حتى دراسات يستند اليها من يهاجم النظام الغذائي النباتي ويبرهن بها على علاقة الغذاء النباتي بفقر الدم او تسبب الغذاء النباتي في حالات الإرهاق او الضعف العام. ومراجعة محتويات هذه الأنظمة من البدائل النباتية ونوعية العلاج الذي تم وصفه للمرضى في هذه الحالات.

لنرجع الى الحالة الأولى: مريضة تبلغ 47 عاما تعاني من ذهان عقلي وانيميا حادة. تطبق نظام غذائي نباتي بدون أي ذكر لمعلومات عن نوعية هذا النظام ومحتوياته من البدائل النباتية. والعلاج يعتمد في الأساس على جرعات من فيتامين ب 12 فقط لمدة ستة أشهر حتى تتحسن حالة المريضة بالكامل.

لاحظ ان الدراسة لم تشير الى ان النظام الغذائي النباتي هو المسئول فعليا عن وصول السيدة الى هذه الحالة ولكنه ربط بين النظام الغذائي للسيدة وحالتها الصحية.



الحالة الثانية: مجموعة من المراهقين تظهر عليهم علامات الكساح وانيميا حادة. ويلتزمون بنظام غذائي نباتي. بدون ذكر أي تفاصيل عن محتوى هذا النظام من البدائل النباتية. والعلاج يعتمد في الأساس على جرعات عالية من فيتامينات ب 12 وفيتامين د والكالسيوم.

وأيضا في هذه الحالة لم يشير التقرير صراحة الى ان النظام الغذائي النباتي هو المسئول فعليا عن وصول المراهقين الى هذه الحالة ولكنه ربط بين النظام الغذائي لهم وحالتهم الصحية.

المشترك بين هذين المقالين وغيرهم من المقالات والدراسات التي يستند اليها البعض في مهاجمة النظام الغذائي النباتي وربطه بحدوث حالات فقر الدم او الانيميا الحادة هي مجموعة من الأمور أهمها:

  1. عدم اثبات الباحثين المسئولين عن الدراسة مسئولية النظام النباتي كمسبب رئيسي للأعراض التي عانى منها المرضى ولكن كانت هناك دوما إشارة فقط الى ان المرضى يتبعون نظام غذائي نباتي بدون ذكر أي تفاصيل عن هذا النظام ومحتواه من البدائل النباتية.

  2. الحالات التي تناولتها اغلب الدراسات اشارت الى ظهور اعراض الانيميا بعد الالتزام بالنظام الغذائي النباتي لفترات طويلة جدا وكان المنطقي ان تظهر هذه الاعراض بعد فترة قصيرة ان كان النظام النباتي فعليا هو السبب.

  3. دوما ما كان العلاج لاي من الحالات التي تناولتها هذه الدراسات كان عن طريق جرعات عالية من الفيتامينات وخاصة فيتامين ب 12. ولفترة زمنية قصيرة نسبيا إذا ما قورنت بمدى الالتزام بالنظام الغذائي النباتي الذي امتد في بعض الحالات لسنوات. 

لاحظ ان إعطاء جرعات من الحديد لهؤلاء المرضي لم يكن من الخيارات المستخدمة في العلاج حيث ان الشائع لدينا أن حالة فقر الدم او حالات الانيميا هي حالات ناتجة عن نقص نسبة الحديد في الدم. وبالتالي كان المفترض ان يكون العلاج عن طريق إعطاء جرعات من الحديد وليس فيتامين ب 12 فقط .



مرض فقر الدم او الانيميا

مرض شائع الحدوث ويعتقد الكثيرين انه نتيجة لنقص نسبة الحديد في الجسم ولكنه في الحقيقة قد يحدث مع توافر الحديد في الجسم وفي نظامك الغذائي ويكون السبب الرئيسي في ذلك هو نقص فيتامين ب 12. 

فيتامين ب 12. او الكوبالامين هو عنصر مهم في حماية الجسم من مرض فقر الدم حيث يدخل في تخليق الثايمين والبيورين وبالتالي يلعب دورا رئيسياً في تكون خلايا الدم الحمراء التي تحتوي على الحديد. 

ولن نذكر أي مصادر او دراسات عن دور فيتامين ب 12. في تكوين خلايا الدم الحمراء لان هذا الامر قد أصبح حقيقة علمية لا جدال فيها ولا تحتاج الى اثبات.

من هنا يمكننا الإشارة الى ان النظام الغذائي النباتي ليس هو المسئول عن مرض فقر الدم حيث ان المئات بل الالاف من الدراسات قد اثبتت بما لا يدع مجالا للشك العلاقة بين حدوث هذا المرض ونقص فيتامين ب 12. في الجسم. وفي كل الدراسات التي وثقت العلاقة بين حدوث مرض فقر الدم وبين الأنظمة الغذائية بشكل عام كان هناك دائما تأكيد على ان النظام الغذائي لم يكن يراعي تغطية الاحتياجات اللازمة للجسم من فيتامين ب 12.

كما يكون من المهم الإشارة الى ان فترة العلاج لهذه الحالات قد اقتصر على استخدام جرعات من فيتامينات ب 12. لمدى زمني قصير نسبيا ولم يعتمد العلاج على تناول جرعات من الحديد بما يشير الى توافر الحديد في الجسم من مصادر الغذاء النباتية وبوفرة وبمجرد توفير الاحتياجات المطلوبة من فيتامين ب 12. تم تكوين خلايا الدم الحمراء بسرعة مما أدى الى تحسن الاعراض واختفاء المشكلة. 

ومن هنا لا يمكن ادعاء ان النظام الغذائي النباتي هو المسئول عن مرض فقر الدم بل ان اهمال وعدم مراعاة احتياجات الجسم من فيتامين ب 12. والحصول عليه من البدائل النباتية المختلفة وبالتركيزات المطلوبة هو المتسبب في ظهور هذا المرض، أي الخيارات الغذائية غير الصحيحة .

يحتاج الجسم فيتامين ب 12. بتركيزات مختلفة حسب الشريحة العمرية فمثلا للبالغين فوق سن 18 يحتاج الفرد الى 400 ملغ / يوم للرجال او للنساء. وبالنسبة للأطفال تقل هذه الاحتياجات الى تركيز 300 ملغ / يوم خلال فترة الطفولة المبكرة التي تزداد باطراد مع التقدم في العمر. اما بالنسبة للسيدات الحوامل فإنهن يحتجن الى Vit. B12 بتركيز يومي

يصل إلى 600 ملغ / يوم. 



مصادر فيتامين ب 12. النباتية.

 الحبوب الكاملة مثل القمح ومنتجاته ونخالة القمح ومنتجات البروبيوتيك المعززة بالخميرة بالإضافة الى بدائل الحليب النباتية مثل حليب الصويا أو الأرز أو حليب اللوز تعد مصدرا غنيا بفيتامين ب 12 كما أن التوفو والبقول من العناصر النباتية الغنية بهذا المركب الحيوي.

إقرأ عن فوائد التوفو

ويمكن الحصول عليه من مكملات جيدة النوع .

ب12

خلاصة الامر

ان اعتمادك التغذية النباتية كنظام غذائي وادراج البدائل النباتية المختلفة في وجباتك بشكل منتظم ومتوازن وواعي بمحتوي كل مكون منها سوف يضمن لك الحصول على محتوي كافي من عنصري الحديد وفيتامين ب 12 وأيضا يضمن لك الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسدك ليكون صحيا وسليما ومعافي من أي مرض.

واستنادا على الأبحاث والدراسات العلمية الحديثة يمكننا الإجابة على سؤالنا في بداية المقال هل يسبب النظام الغذائي النباتي فقر الدم؟ الإجابة وبكل ثقة لا لن تسبب التغذية النباتية السليمة والمتوازنة أي فقر للدم او انيميا.

الصحة هبة من عند الله وواجبنا الحفاظ عليها


اقرأ أيضاً على مدونة فيجن

مصادر الحديد النباتية

دمتم اصحاء وسعداء







The American Journal of Medicine

  1. Claude B., Rim B., Vasiliki G., Laula P.: Vegan Diet as a Neglected Cause of Severe Megaloblastic Anemia and Psychosis. The AMERICAN JOURNAL of MEDICINE. Official Journal of the Alliance for Academic Internal Medicine. December 2019. Vol. 132, Issue 12, Pages E850-E851. 

  2. Raphael C., Alian D.: Anemia and limping in a vegetarian adolescent. PubMed. February 2001. Archives de Pédiatrie. Vol. 8, Issue 1, Pages: 62-65.