الأعشاب البحرية Seaweeds.

للأعشاب البحرية قيمة غذائية كبيرة بسبب المحتوى الغني بالمغذيات الأساسية كالكربوهيدرات والألياف والاحماض الدهنية والبروتينات ومحتواها الخاص من المعادن والفيتامينات وغيرها من العناصر المهمة ولكن الأهم هو محتواها من مركبات كيميائية طبيعية نشطة بيولوجيا Bioactive Products تم اختبار تأثيرها الحيوي وأثبتت فاعليتها العلاجية القوية في الكثير من الامراض مما يجعل الأعشاب البحرية كنزا غنيا لتتحول من مجرد بدائل غذائية الى دواء فعال يقي الجسم من الكثير من الامراض.



مصادر الأعشاب البحرية.

الأعشاب البحرية تنتمي علميا الى مجموعة كبيرة من الطحالب الكبيرة تشمل الطحالب البنية والخضراء والحمراء. والطحالب تمثل مجموعة خاصة تنتمي الى المملكة النباتية ويتم تصنيفها علميا الى إلى مجموعات أربع هي:

  1. الطحالب البنية                   Phaeophyta

  2. الطحالب الحمراء                Rhodophyta

  3. الطحالب الخضراء              Chlorophyta

  4. الطحالب الخضراء المزرقة    Cyanophyta 

ومن المعروف ان استخدام الأعشاب البحرية بدأ في الشرق وتحديدا في المجتمعات الأسيوية كاليابان والصين ثم انتقل الى المجتمعات الغربية نتيجة تزايد الاهتمام بها كمصدر غذائي قيم حيث يتم استهلاكها في صورة منتجات غذائية غير معالجة.


القيمة الغذائية للأعشاب البحرية.

المحتوى الغذائي للأعشاب البحرية يتضمن احتوائها على السكريات والمعادن المهمة مثل اليود والفيتامينات

أولا: الكربوهيدرات والالياف.

محتوى الأعشاب البحرية من الكربوهيدرات مميز للغاية حيث أن الكربوهيدرات الموجودة بالأعشاب البحرية موجودة في صورة الياف غير قابلة للهضم في الجسم ولا يوجد تخوف من زيادة نسبة السكر في الدم نتيجة تناولها وتحتوي الاعشاب البحرية على نوعين رئيسيين من الكربوهيدرات :

  • سكريات هيكلية كتلك الموجودة في النباتات الأرضية مثل الالياف النباتية من السليلوز وأشباه السليلوز والزيلين. هذه السكريات معقدة التركيب ولا يتم هضمها في الجسم.

  • سكريات تخزينية مثل الياف كاراجينانز والجيناتيز والاجار وهي من السكريات ذات الأهمية العالية في الصناعات الغذائية.

محتوى الأعشاب البحرية من الالياف مرتفع نسبيا مقارنة بمحتوى النباتات الأرضية سواء في محتوى السكريات الهيكلية او التخزينية. وعدم هضم هذه الالياف في الأمعاء يزيد من القدرة التخمرية داخل الأمعاء كما يعزز من الشعور بالشبع كما انه مفيد لصحة الأمعاء حيث تساهم في تقليل وقت العبور وهو عامل إيجابي في الوقاية من سرطان القولون. وهذه الالياف بطبيعة تكوينها كسكريات تخزينية يتم مرورها من الأمعاء عن طريق ذوبانها دون هضمها.


ثانيا: الدهون

محتوى الأعشاب البحرية من الدهون يصل الى ما يقارب من 2% من الوزن الجاف وهذه الدهون تتكون اساساً من الأحماض الدهنية الأساسية غير المشبعة PUFA. في صورة دهون أوميغا-3 وأوميغا-6 بشكل متوازن ويعد هذا التوازن من اهم العوامل الأساسية لضمان صحة أي نظام غذائي.


ثالثا: البروتينات

الأعشاب البحرية غنية نسبياً بالبروتينات حيث يصل محتوى البروتين إلى 47 ٪ من الوزن الجاف وتشكل أحماض الأسبارتيك والغلوتاميك جزءًا كبيرًا من تكوين الأحماض الأمينية لهذه البروتينات. كما توجد الأحماض الأمينية الأساسية مثل الهيستيدين والليوسين والأيزولوسين والفالين في العديد من الأعشاب البحرية بمستويات مماثلة للموجودة في البقوليات والبيض. وتلعب بروتينات الأعشاب البحرية دورا مهما في تنظيم تخليق الجلوتاثيون مع مستويات البوليفينول العالية داخل الجسم.


رابعا: المعادن.

الأعشاب البحرية غنية بالمعادن بسبب بيئتها البحرية وتتنوع المعادن التي تمتصها تلك الأعشاب مما يساعد في تراكم المعادن المهمة مثل الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والحديد والنحاس والمغنسيوم بنسب أكبر من تلك الموجودة في النباتات الأرضية. 

ولكن يظل اليود والزنك والحديد من أهم المعادن الموجودة في الأعشاب البحرية وبتركيزات اكبر من تلك الموجودة في النباتات الأرضية ولكنها في الحدود الآمنة على صحة الجسم.


خامسا: الفيتامينات 

محتوى الأعشاب البحرية يختلف حسب بيئة نمو هذه الأعشاب ولكن من المؤكد انها تظل معرضة لأشعة الشمس المباشرة في بيئتها المائية. ولهذا تعد الأعشاب البحرية كنزا مليئا بمضادات الاكسدة والفيتامينات مثل A وB وC والاصباغ الواقية. كما ان الأعشاب البحرية واحدة من المصادر النباتية الغنية بفيتامين B12 


سادسا: مضادات الاكسدة

الأعشاب البحرية مصدر غني بالمركبات الكيميائية الطبيعية النشطة بيولوجيا Bioactive Products مثل البيتاكاروتين. كما انها مصدر غني بفيتامين E وهو واحد من أهم مضادات الأكسدة. ومصدر غني لمادة الفوكوكسانثين والنشويات المرتبطة بعنصر الفلور النشط بيولوجيا.

وقد تم اختبار التأثير الحيوي لهذه المواد وأثبتت فاعليتها العلاجية في الحماية والوقاية من امراض السرطان. من خلال ربط نشاط هذه المركبات النشطة بيولوجيًا بتأثيرها على الخلايا حيث يبدو ان نشاطها البيولوجي يمكن أن يغير التعبير الجيني لمجموعة من التفاعلات داخل الخلية.

إضافة الى محتواها من المغذيات والألياف والفيتامينات والمعادن تحتوي الأعشاب البحرية على المانيتول ومجموعة من السكريات الخاصة تشمل اللامينارين والاولفان والاولفاز.






من أشهر الأنواع المستعملة في الغذاء وكمكملات عشبية من الأعشاب البحرية


السبرولينا

يمكنك الحصول عليها بالنقر هنا

الكلوريلا

يمكنك الحصول عليها بالنقر هنا

الكيلب

يمكنك الحصول عليها بالنقر هنا

النوري

يمكنك الحصول عليها بالنقر هنا

اجار اجار

يمكنك الحصول عليها بالنقر هنا


خلاصة الامر

لقد أثبتت الأعشاب البحرية الصالحة للأكل أنها تحتوي على نسبة عالية من السكريات والالياف والبروتينات إضافة الى محتوى غني من الفيتامينات والمعادن الأساسية بمستويات تزيد من قيمة النظام الغذائي وإذا تم استهلاكها بانتظام فان هذا ينعكس بشكل إيجابي على الصحة العامة للجسم.  والدراسات العلمية اثبتت ان الأعشاب البحرية بسبب بيئة النمو الخاصة بها فان محتواها من الفيتامينات ومضادات الاكسدة والعناصر النادرة والمعادن اعلى من تلك الموجودة بالنباتات الأرضية مما يجعلها ذات مستقبل واعد في الاستخدام في العديد من المنتجات الغذائية، وينصح باضافتها بشكل مستمر للنظام الغذائي النباتي وكذلك غير النباتي .


لا تنس أن تقرأ أيضاً

لماذا أصبح نباتياً

دمتم اصحاء وسعداء



  1. Paul M., Christopher I.R. G., Mariel B., Ross C., Ian R. R.: Nutritional Value of Edible Seaweeds. Nutrition Reviews. Vol. 65, No. 12, Page: 535-543.